اليوم | الأربعاء 28 يونيو 2017 - 1:36 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 5 سبتمبر 2014 - 2:14 صباحًا

عماد مسعود يكتب : بداية موسم الهجوم على مرشحى الشعب. السبوبة

مع تفاقم تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد، يسعى البعض إلى وسائل يتحايل بها على تلك الأزمة، في شكلٍ يُطلق عليه البعض السبوبة وهي أشبه بعملٍ إضافي لزيادة الدخل- كل حسب مجاله-، وعمل صفحات على الفيس او مهاجمة اخر مثل مافعل الاخوان بحملة امسك فلول والتى كانت تمول من الاخوان  وعلى مدار السنوات الماضية، اتخذ البعض مهاجمة اعضاء الوطنى المنحل لعمل السبوبة للتربح من ورائها سواء ربح مادي “مباشر أو غير مباشر” أو ربح سياسي للصعود على سلالم السلطة.. ومع زيادة الأوضاع السياسية والاقتصادية في مصر سوءًا، تصدَّرت مهاجمة اعضاء الوطنى قائمة التربح الاقتصادي والسياسي، سواء في الصحف ووسائل الإعلام المختلفة أو داخل ما تُسمَّى بأحزاب الأنابيب أو الأحزاب الورقية، بل وصل الأمر إلى مهاجمة النخبة المثقفة من رموز الوطن المحبين لفكر التصالح ومعاقبة من اخطاء وليس كلهم فاسدون

الخبراء والسياسيون اتفقوا على أن حملات الهجوم المستمرة قبل الانتخابات بايام تعود برمتها إلى مجموعةٍ من الأقلام المأجورة من قِبل بعض  نشطاء السبوبة واحزاب تسعى لمقاعد البرلمان وتخشى مواجهة الاخر ارتضت أن تُسيء وتمارس هجومًا على البعض من أجل أن تحظى برضا النظام والسلطة وأجمعوا على أن المتربحين من الهجوم على السياسين اوقات الانتخابات لن ينالوا شئ مهما كان هجومهم وأقلامهم المخادعة  من اجل السبوبة 

واخيرا فاليسقط الوطنى والاخوان ونشطاء السبوبة وتحيا مصر

أوسمة :
‪Google+‬‏